منتديات مشقاص

منتـديـآت مشـقـآص تـرحـب بـكمـ


    القصيدة الزينبية من أروع القصائد التي مرت علي

    شاطر

    نواف العساني
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 3
    التقييم : 1083
    تاريخ التسجيل : 10/10/2014

    القصيدة الزينبية من أروع القصائد التي مرت علي

    مُساهمة من طرف نواف العساني في الأربعاء نوفمبر 26, 2014 3:21 pm

    صَـرَمَت حِـبَالَكَ بعد وَصْلِك زينبُ     **    والـدَّهْـرُ فِـيـهِ تَـصَرُّمٌ  وَتَـقَلُّبُ

    نَـشَرتْ ذَوَائِـبَهَا الـتي تَـزْهُو بها    **    سُـوداً  وَرَأْسُـكَ كـالنَّعَامَةِ أَشْـيَبُ    

    واسْـتَـنْفَرَتْ لـمَّا رأتْـكَ وَطَـالَمَا    **    كَـانَتْ تَـحِنُّ إِلـى لِـقَاكَ وَتَرْهَبُ    

    وَكَــذَاكَ  وَصْـلُ الـغَانِيَاتِ فـإنَّهُ    **    آلٌ بـبـلـقعةٍ وبـــرقٌ خـلَّـبُ    

    فَـدَعِ الـصِّبا فَـلَقَدْ عَـدَاكَ زَمَانُهُ    **    وَازْهَـدْ فَـعُمْركَ مِـنْهُ ولَّى الأطْيَبُ    

    ذَهَـبَ الـشَّبَابُ فَـمَا لَهُ مِنْ عَوْدَةٍ    **    وَأَتَـى الـمَشِيبُ فَأَيْنَ مِنْهُ المَهْرَبُ؟    

    ضَـيْفٌ ألَـمَّ إلَـيْكَ لَـمْ  تَـحْفِلْ بِهِ    **    فَـتَرَى لَـهُ أَسَـفاً وَدَمْـعاً يُـسْكَبُ    

    دَعْ عَـنْكَ مَا قَدْ فَاتَ فِي زَمَنِ الصِّبا    **    واذكُـرْ ذُنُـوبَك وَابْـكِهَا يَـا مُذْنِبُ    

    واخْــشَ مُـنَاقَشَةَ الـحِسَابِ فَـإنَّهُ    **    لابُـدَّ يُـحْصَى مَـا جَـنَيْتَ وَيُكْتَبُ    

    لَـمْ يَـنْسَهُ الـمَلَكَانِ حِـينَ نَـسِيتَهُ     **     بَــلْ أثْـبَـتَاهُ وَأَنْـتَ لاهٍ تَـلعَبُ    

    والــرُّوحُ فِـيكَ وَدِيـعَةٌ    أُودِعْـتَهَا    **    سَـتَرُدُّهَا بِـالرَّغْمِ مِـنْكَ وَتُـسْلَبُ    

    وَغُـرُورُ  دُنْـيَاكَ الـتِي تَـسْعَى لَهَا    **    دَارٌ حَـقِـيـقَتُهَا مَـتَـاعٌ يَـذْهَـبُ    

    وَالـلـيلُ فَـاعْلَمْ وَالـنَّهَارُ كِـلاهُمَا    **    أنْـفَـاسُنَا فِـيـهَا تُـعَدُّ وتُـحْسَبُ    

    وَجَـمِـيعُ مَـا حَـصَّلْتَهُ وَجَـمَعْتَهُ    **    حَـقـاً    يَـقِيناً بَـعْدَ مَـوْتِكَ يُـنْهَبُ    

    تَـبَّـاً لِــدَارٍ لا يَــدُومُ  نَـعِيمُهَا    **    وَمَـشِـيدُهَا عَـمَّـا قَـلِيلٍ يُـخْرَبُ    

    فَـاسْمَعْ  هُـدِيتَ نَـصَائِحاً أوْلاَكَـها    **    بَــرٌّ لـبـيبٌ عَـاقِـلٌ مُـتَـأدِّبُ    

    صَـحِبَ الـزَّمَانَ وَأهْـلَهُ مُسْتَبْصِراً    **    وَرَأَى الأُمـورَ بـمَا    تَـؤُوبُ وَتَعْقُبُ    

    هْـدَى الـنَّصِيحَةَ فَـاتَّعِظْ بـمَقَالِهِ    **     فَـهُـوَ الـتـقِيُّ الـلَّوْذَعِيُّ الأدْرَبُ    

    لا تَـأْمَنِ الـدَّهْرَ الـصُّرُوفَ فـإنَّهُ    **    لا زَالَ قِـدْمـاً لـلـرِّجَالِ يُـهَذِّبُ    

    وَكَـذَلِـكَ الأيَّــامُ فِـي غَـدَوَاتِهَا    **    مَـرَّتْ يُـذَلُّ لَـهَا الأعَـزُّ الأنْجَبُ    

    فَـعَـلَيْكَ تَـقْوَى اللهِ فَـالْزَمْهَا تَـفُزْ     **     إنَّ الـتَّـقِيَّ هُـوَ الـبَهِيُّ الأهْـيَبُ    

    وَاعْـمَلْ لِـطَاعَتِهِ تَـنَلْ مِنْهُ الرِّضَا    **    إنَّ الـمُـطِـيعَ لِـرَبِّـه لـمُـقرَّبُ    

    وَاقْـنَعْ فَـفي بَـعْضِ القَنَاعَةِ رَاحَةٌ    **    وَالـيَأْسُ مِـمَّا فَـاتَ    فَـهُوَ المَطْلَبُ    

    وَإذَا طُـعِمتَ كُـسِيتَ ثَـوْبَ مَـذَلَّةٍ    **   فَـلَقَدْ  كُـسِي ثَـوْبَ الـمَذلَّةِ أشْعَبُ    

    وَتَـوَقَّ مِـنْ غَـدْرِ الـنِّسَاءِ    خِيَانَةً    **    فَـجَـمِيعُهُنَّ مَـكَائِدٌ لَـكَ تُـنصَبُ    

    لا تَـأْمَـنِ الأنْـثَى حَـيَاتَكَ إنَّـها    **    كـالأُفـعُوَانِ يُـراعُ مِـنْهُ الأنـيُبُ    

    لا تَـأْمَـنِ الأنْـثَى زَمَـانَكَ كُـلَّهُ    **    يَـوْماً وَلَـوْ حَـلَفَتْ يَـمِيناً  تَـكْذبُ    

    تُـغْرِي بـطِيبِ حَـدِيثِها وَكَـلامِهَا    **    وَإذَا سَـطَتْ فَـهي الـثَّقِيلُ الأشْطَبُ  

    وَالْــقَ عَـدُوَّكَ بـالتَّحِيَّةِ لا تَـكُنْ     **     مِـنْـهُ زَمَـانَـكَ خَـائِفاً تَـتَرَقَّبُ    

    إنَّ الـحَـقُودَ وَإنْ    تَـقَـادَمَ عَـهْدُهُ    **    فَـالْحِقْدُ بَـاقٍ فِـي الصُّدُورِ مُغَيَّبُ    

    وَإذَا الـصَّـدِيقُ رَأَيْـتَـهُ مُـتَـمَلِّقاً    **    فَـهُـوَ الـعَـدُوُّ    وَحَـقُّـهُ يُـتَجَنَّبُ    

    لا خَـيْـرَ فِـي وُدِّ امـرِئٍ مُـتَمَلِّقٍ     **     حُـلْـوِ الـلـسَانِ وَقَـلْبُهُ يَـتَلَهَّبُ    

    يَـلْـقَاكَ يَـحْلِفُ أنَّـهُ    بـكَ وَاثِـقٌ     **    وإذَا تَـوَارَى عَـنْكَ فَـهْوَ الـعَقْرَبُ    

    يُـعْطِيكَ    مِـنْ طَرَفِ اللِّسَانِ حَلاوَةً    **    وَيَـرُوغُ عَـنْكَ كَـمَا يَرُوغُ الثَّعْلَبُ    

    وَاخْـتَرْ قَـرِينَكَ وَاصْـطَفِيهِ تَفَاخُراً     **    إنَّ الـقَرِينَ إلـى الـمُقَارَنِ يُـنْسَبُ    

    إنَّ الـغَـنِيَّ مِـنَ الـرِّجَالِ مُـكَرَّمٌ    **    وَتَـرَاهُ يُـرْجَى مَـا لَـدَيْهِ وَيُرْهَبُ    

    ويُـبَـشُّ بـالتَّرْحِيبِ عِـنْدَ قُـدُومِهِ    **    وَيُـقَـامُ عِـنْـدَ سَـلامِهِ وَيُـقَرَّبُ    

    وَالـفَـقْرُ شَـيْـنٌ لـلرِّجَالِ فَـإنَّهُ    **    يُـزْرَى بِـهِ الشَّهْمُ  الأرِيبُ الأنْسَبُ    

    وَاخْـفِضْ جَـنَاحَكَ لـلأقَارِبِ كُلِّهِمْ     **     بـتَـذَلُّلٍ وَاسْـمَحْ لَـهُمْ إنْ أذْنَـبُوا    

    وَدَعِ الـكَذُوبَ فَـلا يَكُنْ لَكَ صَاحِباً    **    إنَّ الـكَذُوبَ لـبئْسَ خِـلاً يُصْحَبُ    

    وَذَرِ الـحَسُودَ وَلَـوْ صَـفَا لَكَ مَرَّةً    **    أبْـعِدْهُ عَـنْ رُؤْيَـاكَ لا  يُـسْتَجْلَبُ    

    وَزِنِ الـكَلامَ إذا نَـطَقْتَ وَلا تَـكُنْ     **    ثَـرْثَـارَةً  فِـي كُـلِّ نَـادٍ تَـخْطُبُ    

    وَاحْـفَظْ لِـسَانَكَ وَاحْتَرِزْ مِنْ لَفْظِهِ     **     فَـالْمَرْءُ يَـسْلَمُ بـاللِّسَانِ وَيَـعْطَبُ    

    والـسِّـرَ فَـاكْتُمْهُ  وَلا تَـنْطِقْ بِـهِ    **    فَـهُوَ الأسِـيرُ لَـدَيْكَ إذْ لا يُـنْشَبُ    

    وَاحْرَصْ عَلَى حِفْظِ القُلُوبِ مِنَ الأذَى    **    فَـرُجُوعُهَا بَـعْدَ الـتَّنَافُرِ يَـصْعُبُ    

    إنَّ الـقُـلُوبَ إذا تَـنَـافَرَ وُدُّهَــا     **     شِـبْهُ الـزُّجَاجَةِ كَـسْرُهَا لا يُشْعَبُ    

    وَكَـذَاكَ سِـرُّ الـمَرْءِ إنْ لَـمْ يَطْوِهِ    **   نَـشَـرَتْهُ ألْـسِـنَةٌ تَـزِيدُ وَتَـكْذِبُ  

    لا تـحْرَصَنْ فَـالْحِرْصُ لَيْسَ بزَائِدٍ    **    فِي الرِّزْقِ بَلْ يُشْقِي الحَرِيصَ  وَيُتْعِبُ    

    وَيَـظَـلُّ مَـلْـهُوفاً يَـرُومُ تَـحَيُّلاً     **    وَالـرِّزْقُ لَـيْسَ بِـحِيلَةٍ يُـسْتَجْلَبُ    

    كَـمْ عَـاجِزٍ فِي النَّاسِ يُؤْتَى رِزْقَهُ   **    رغْــداً ويُـحْرَمُ كـيِّسٌ ويُـخيَّبُ    

    أدِّ الأمَـانَـةَ وَالـخِـيَانَةَ فَـاجْتَنِبْ    **   وَاعْـدِلْ وَلا تَـظْلِمْ يَكُنْ لَكَ مَكْسبُ    

    وَإذَا بُـلِـيتَ بـنَكْبَةٍ فَـاصْبِرْ لَـهَا    **   مَـنْ ذَا رَأَيْـتَ    مُـسََلَّماً لا يُـنْكَبُ    

    وَإذَا أَصَـابَـكَ فِـي زَمَـانِكَ شِـدَّةٌ     **     وَأَصَـابَكَ الـخَطْبُ الكَرِيهُ الأصْعَبُ    

    فــادعُ لِـرَبِّكَ إنَّـهُ أدْنَـى لِـمَنْ   **   يَـدْعُوهُ مِـنْ حَـبْلِ الوَرِيدِ وَأقْرَبُ    

    كُـنْ مَا اسْتَطَعْتَ عَنِ الأنَامِ بِمَعْزِلٍ    **   إنَّ الـكَثِيرَ مِـنَ الوَرَى لا  يُصْحَبُ    

    وَاجْـعَلْ جَـلِيسَكَ سَـيِّداً تَـحْظَ بِهِ    **    حَـبْـراً    لَـبِـيباً عَـاقِـلاً يَـتَأَدَّبُ    

    وَاحْـذَرْ مِـنَ المَظْلُومِ سَهْماً صَائِباً   **   وَاعْـلَـمْ بـأنَّ دُعَـاءَهُ لا يُـحْجَبُ    

    وَإذَا رَأَيْـتَ الـرِّزْقَ ضَـاقَ بـبَلْدَةٍ   **   وَخَـشِيتَ فِـيها أنْ يَضِيقَ المَكْسَبُ    

    فَـارْحَلْ فَـأَرْضُ اللهِ وَاسِعَةُ الفَضَا   **   طُـولاً وَعَـرْضاً شَـرْقُها    وَالمَغْرِبُ    

    فَـلَقَدْ نَـصَحْتُكَ إنْ قَـبِلْتَ نَصِيحَتِي   **   فَـالنُّصْحُ    أغْـلَى مَـا يُبَاعُ وَيُوهَبُ    

    خُـذْهَـا إِلَـيْكَ قَـصِيدَةً مَـنْظُومَةً     **     جَـاءَتْ كَـنَظْمِ الدُّرِّ بَلْ هِيَ أَعْجَبُ    

    حِـكَـمٌ وَآدَابٌ  وَجُــلُّ مَـوَاعِـظٍ   **   أمْـثَـالُهَا لِـذَوِي الـبَصَائِرِ تُـكْتَبُ    

    فَـاصْغِ لِـوَعْظِ قَـصِيدَةٍ أَوْلاَكَـها   **  طَـوْدُ الـعُلومِ الـشَّامِخَاتِ الأهْيَبُ    

    أعْـنِي عَـليّاً وَابْـنَ عَـمَّ مُـحَمَّدٍ     **     مَـنْ نَـالَهُ الـشَّرفُ الرَّفِيعُ الأنْسَبُ    

    يَـا رَبِّ صَـلِّ عَـلَى الـنَّبيِّ وَآلِهِ   **   عَـدَدَ الـخَلائِقِ حَصْرُها لا يُحْسَبُ  


    * لا صحة لنسبة هذه القصيدة للإمام علي بن أبي طالب - كرم الله وجهه
    وربما يكون قائلها هو الشاعر صالح عبد القدوس .. والله أعلم

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 7:00 am